استمع للقران الكريم

«|| نَفْحَاتُ إيمانية ♥•. لـ °¬ [ فِي حُب اللهِ نلتقـِيّ ] - فْقَطْ لإهـِل ِالسـُنـةِ والجـَمَاعة ..!

إضافة رد
قديم 10-10-2009, 04:08 AM
  #1 (permalink)
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 126
قوة السمعة: 8
الفارس will become famous soon enough
::b:: -![ صـنـدوق الـوآآرد ]! -

مسآئكم / صَبآحكم



طآعه وذكر واحسِآن






وأيآمكم خَير إن شآء الله









بُـسِـمٍـ الله آلرٍحِـمٍـنٍـ آلرٍحِـيًـمٍـ






ضَـرٍبُـ الله مٍـثَـلآ گلمٍـة طَيًـبُـة گشُـجَـرٍة طَيًـبُـة أصِـلهُـآ ثَـآبُـتِـ وٍَفٍـرٍعُـهُـآ َفٍـيًـ آلسِـمٍـآء
تِـؤتِـيًـ أگلهُـآ گل حِـيًـنٍـ بُـإذِنٍـ رٍبُـهُـآ وٍيًـضَـرٍبُـ الله آلأمٍـثَـآل للنٍـآسِـ لعُـلهُـمٍـ يًـتِـذِگرٍوٍنٍـ *
وٍمٍـثَـل گلمٍـة خٍـبُـيًـثَـة گشُـجَـرٍة خٍـبُـيًـثَـة آجَـتِـثَـتِـ مٍـنٍـ َفٍـوٍَقٍِـ آلأرٍضَـ مٍـآ لهُـآ مٍـنٍـ َقٍِـرٍآرٍ




صِـدَُقٍِـ الله آلعُـظِيًـمٍ







صِـنٍـدُوٍَقٍِـنٍـآ آلوٍآرٍدُ هُـنٍـآ َقٍِـدُ يًـگوٍنٍـ مٍـَسِـآحِـهُـ لجَـمٍـعُـ خٍـيًـرٍ آلگلآمٍـ وٍآَفٍـضَـلهُـ


وٍمٍـحِـطَهُـ يًـوٍمٍـيًـهُـ للذِگرٍ وٍآلتِـذِگيًـ


مٍـَقٍِـتِـطََفٍـآتِـ مٍـنٍـ أعُـذِبُـ آلگلمٍـآتِـ وٍآنٍـَقٍِـآهُـآ






آعُـزٍآئيًـ ...


آلَفٍـگرٍهُـ مٍـآهُـيًـ آلآ آنٍـ تِـضَـعُـ لنٍـآ بُـمٍـرٍوٍرٍگ


رٍسِـآئل َفٍـيًـ حِـبُـ الله وٍطَآعُـتِـهُـ


أحِـآدُيًـثَـ


رٍسِـآئل َفٍـيًـ مٍـحِـبُـة آلنٍـبُـيًـ وٍنٍـصِـرٍتِـهُـ


رٍسِـآئل آلوٍعُـظِ وٍآلتِـذِگيًـرٍ







وٍلگمٍـ جَـزٍيًـل آلوٍدُ وٍآلآمٍـتِـنٍـآنٍـ







آللهُـمٍـ آجَـعُـل لآحِـبُـتِـيًـ َفٍـيًـگ مٍـغٌَـَفٍـرٍهُـ وٍرٍحِـمٍـهُـ تِـحِـَفٍـ دُنٍـيًـآهُـمٍـ وٍآخٍـرٍتِـهُـمٍـ


آللهُـمٍـ آَقٍِـبُـضَـ أرٍوٍآحِـنٍـآ عُـلىٍ طَآعُـتِـگ


آللهُـمٍـ إنٍـآ نٍـسِـألگ حِـسِـنٍـ آلخٍـآتِـمٍـة


آللهُـمٍـ آجَـعُـلنٍـآ مٍـنٍـ أحِـبُـآبُـگ


آللهُـمٍـ ثَـبُـتِـنٍـآ عُـلىٍ آلشُـهُـآدُة


آللهُـمٍـ آجَـعُـل أخٍـرٍ گلآمٍـنٍـآ مٍـنٍـ آلدُنٍـيًـآ * لآإلهُـ إلآ الله *


يًـآرٍبُـيًـ يًـآعُـلآمٍـ آلغٌَـيًـوٍبُـ وٍسِـتِـآرٍ آلعُـيًـوٍبُـ وٍيًـآغٌَـَفٍـآرٍ آلذِنٍـوٍبُـ


تِـَقٍِـبُـل مٍـنٍـآ أعُـمٍـآلنٍـآ صِـغٌَـيًـرٍهُـآ وٍگبُـيًـرٍهُـآ



آللهُـمٍـ آمٍـيًـنٍـ

الموضوع الأصلى من هنا: منتديات رومنسيات ديزاين http://www.romnciat.net/vb/t1259.html#post3146




احببت ان يكون اول موضوع لي بهذا القسم
وسعيد جدا بإنضمامي لاسرتكم
الفارس غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-10-2009, 04:58 AM
  #2 (permalink)

 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: رومنسيات
المشاركات: 5,391
قوة السمعة: 10
mlaak تم تعطيل التقييم
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد اسعدنا انضمامك اخي الفارس الى باقتنا الفواحه

وسعدنا اكثر بطرحك الراقي جعله الله في موازين اعمالك

ابدأ بأول مشاركه

قال الله تبارك وتعالى فى الحديث القدسى:
"يا ابن آدم استطعمتك ولم تطعمنى فيقول: فكيف أطعمك وأنت رب العالمين فيقول: أفلم يستطعمك عبدى فلان أما تعلم انك لو أطعمته لوجدت ذلك عندى"
"يا ابن آدم استسقيتك ولم تسقنى فيقول: فكيف أسقيك وأنت رب العالمين فيقول: أفلم يستسقيك عبدى فلان أما تعلم انك لو اسقيته لوجدت ذلك عندى"
"يا ابن آدم مرضت ولم تعدنى فيقول: فكيف أعودك وانت رب العالمين فيقول: مرض عبدى فلان أما تعلم انك لو عدته لوجدتنى عنده"
mlaak غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-10-2009, 06:36 AM
  #3 (permalink)
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 840
قوة السمعة: 9
الزئبق الاحمر is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
____________________________


عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول

: قال الله تبارك وتعالى: (يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة) .

تخريج الحديث
رواه الترمذي من بين أصحاب الكتب الستة، وصححه ابن القيم، وحسنه الشيخ الألباني.

غريب الحديث

عنان السماء: وهو السحاب وقيل ما انتهى إليه البصر منها.
قراب الأرض: ملؤها أو ما يقارب ملأها.
إنك ما دعوتني ورجوتني: أي ما دمت تدعوني وترجوني.
ولا أبالي: أي إنه لا تعظم علي مغفرة ذنوبك وإن كانت كبيرة وكثيرة.
منزلة الحديث
هذا الحديث من أرجى الأحاديث في السنة، ففيه بيان سعة عفو الله تعالى ومغفرته لذنوب عباده، وهو يدل على عظم شأن التوحيد، والأجر الذي أعده الله للموحدين، كما أن فيه الحث والترغيب على الاستغفار والتوبة والإنابة إلى الله سبحانه وتعالى.


أسباب المغفرة


وقد تضمن هذا الحديث أهم ثلاثة أسباب تحصل بها مغفرة الله وعفوه عن عبده مهما كثرت ذنوبه وعظمت، وهذه

الأسباب هي:

1- الدعاء مع الرجاء

فقد أمر الله عباده بالدعاء ووعدهم عليه بالإجابة فقال سبحانه: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين }(غافر60)، وقال - صلى الله عليه وسلم -:

(الدعاء هو العباده وقرأ هذه الآية) رواه أحمد ، ولكن هذا الدعاء سبب مقتض للإجابة عند استكمال شروطه

وانتفاء موانعه، فقد تتخلف الإجابة لانتفاء بعض الشروط والآداب أو لوجود بعض الموانع.

ومن أعظم شروط الدعاء حضور القلب، ورجاء الإجابة من الله تعالى، قال - صلى الله عليه وسلم -

في الحديث الذي رواه الترمذي :

(ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه) ، ولهذا أُمِر العبد أن يعزم في المسألة وألا يقول في دعائه اللهم اغفر لي إن شئت، ونُهِي أن يستعجل ويترك الدعاء لاستبطاء الإجابة، وجُعِل ذلك من موانع الإجابة حتى لا يقطع العبد حبل الرجاء ولو طالت المدة، فإنه سبحانه يحب الملحين في الدعاء، وما دام العبد يلح في الدعاء ويطمع في الإجابة مع عدم قطع الرجاء، فإن الله يستجيب له ويبلغه مطلوبه ولو بعد حين، ومن أدمن قرع الباب يوشك أن يفتح له.

2- الاستغفار مهما عظمت الذنوب
السبب الثاني من أسباب المغفرة المذكورة في الحديث، هو الاستغفار مهما عظمت ذنوب الإنسان، حتى لو بلغت

من كثرتها عنان السماء وهو السحاب أو ما انتهى إليه البصر منها.

وقد ورد ذكر الاستغفار في القرآن كثيراً فتارة يأمر الله به كقوله سبحانه:

{واستغفروا الله إن الله غفور رحيم }(المزمل20)، وتارة يمدح أهله كقوله تعالى:

{والمستغفرين بالأسحار }(آل عمران 17)

وتارة يذكر جزاء فاعله كقوله تعالى:{ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما }

(النساء110) .

والاستغفار الذي يوجب المغفرة هو الاستغفار مع عدم الإصرار على المعصية والذنب، وهو الذي مدح الله تعالى

أهله ووعدهم بالمغفرة في قوله:

{والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على

ما فعلوا وهم يعلمون }

(آل عمران135)

وفي الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:

(أذنب عبد ذنبا فقال اللهم اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى: أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب فقال: أي رب اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى: عبدي أذنب ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب فقال: أي رب اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب اعمل ما شئت فقد غفرت لك) والمعنى أي ما دمت على هذ الحال كلما أذنبت استغفرت من ذنبك، قال بعض الصالحين: "من لم يكن ثمرة استغفاره تصحيح توبته فهو كاذب في استغفاره"، وكان بعضهم يقول: "استغفارنا هذا يحتاج إلى استغفار كثير".

وأفضل أنواع الاستغفار أن يبدأ العبد بالثناء على ربه، ثم يثني بالاعتراف بذنبه، ثم يسأل الله المغفرة، ولهذا قال - صلى الله عليه وسلم - كما في الصحيح:

(سيد الاستغفار أن تقول اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، قال ومن قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة) .

ومن صيغ الاستغفار العظيمة ما ورد في الحديث الصحيح عند الترمذي أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:

(من قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفر له وإن كان فر من الزحف) .

3- التوحيد الخالص

السبب الثالث من أسباب المغفرة تحقيق التوحيد، وهو من أهم الأسباب وأعظمها، فمن فقدَه فقَدَ المغفرة، ومن

جاء به فقَدْ أتى بأعظم أسباب المغفرة، قال تعالى:

{إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن

الموضوع الأصلى من هنا: منتديات رومنسيات ديزاين http://www.romnciat.net/vb/t1259.html#post3156
يشرك بالله فقد افترى إثما عظيما } (النساء48)

والتوحيد في الحقيقة ليس مجرد كلمة تنطق باللسان من غير فقه

لمعناها، أو عمل بمقتضاها، إذاً لكان المنافقون أسعد الناس بها، فقد كانوا يرددونها بألسنتهم

صباح مساء ويشهدون الجمع والجماعات، ولكنه في الحقيقة استسلام وانقياد، وطاعة لله ولرسوله

وتعلق القلب بالله سبحانه محبة وتعظيما، وإجلالا ومهابة، وخشية ورجاء وتوكلا، كل ذلك من

مقتضيات التوحيد ولوازمه، وهو الذي ينفع صاحبه يوم الدين .

جعلنا الله واياكم من التائبين العابدين القانتين

دمتم بخير ,,,, احترامي

التعديل الأخير تم بواسطة الزئبق الاحمر ; 10-10-2009 الساعة 06:39 AM
الزئبق الاحمر غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-10-2009, 02:18 PM
  #4 (permalink)
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 126
قوة السمعة: 8
الفارس will become famous soon enough
افتراضي

ما شاءالله تبارك الرحمن تفاعل جميل جدا جزاكم الله خير الجزاء

اتمنى من يضيف رساله جديده فاليرقمها بمعنى انني الان سوف اضيف رساله رقم 3


رسـآآلهـ جـديــدهـ (3)

,’







الْتفت إلى الخلف ..
وبعدها انْظر للأمام ..


إن كنتَ في طريق تسير فيه من أجل غاية تصل لها ..

فلي أن أسألك هنا :

كم هي المسافة التي قطعت ؟

وأي الزمن استغرقت ؟

كم صورة من صور الطريق بقيت في ذاكرتك وتحمل أكثر تضاريس رسمها ؟








’,


أحداث تليها أفكار ومن ثم سلوكيات .. كلها مرت بك في هذا الطريق ..
وأنت هنا فاعل مستمر ما بقيت سائراً ..
وبعدها ستصل لنقطة تسمى حيناً نهاية ..
وهي إن صدقنا بداية لا تملك أن تفعل بها شيئاً ..

وهذا حالنا مع الدنيا ..
طريق نسيره وسفر عابر نمر به ..
أيام من العمر تنقضي بكل ما فيها ..







قال عليه الصلاة والسلام عن حالنا في الدنيا :{ مالي وللدنيا ، إنما مثلي
ومثل الدنيا كمثل راكب قال - أي نام - في ظل شجرة،
في يوم صائف ثم راح وتركها }
[رواه الترمذي وأحمد وهو صحيح].

هكذا هو عمرنا فيها .. لم يكن إلا كـ غفوة قصيرة تحت ظل شجرة في يوم من أيام الصيف ..

وهي إن تدبرت في أيامها التي انقضت منك .. تجدها أسرع من ذلك ..

فهل نحسن استغلال العمر في طاعة الله سبحانه وتعالى ؟







’,



نحاسب النفس ونرسم خطوط الغد
علنا نستدرك بعض ما فاتنا من الخير ..

فنتوب عن كبائر أُسرت ..
ونستغفر من ذنوب فُعلت ..
ونبكي على أيام عُمر قضت ..








فنذكر الله ونسبحه ونتلوا كتابه ..
نحافظ على الصلوات المكتوبة ..
ونعود للسنن المهجورة ..
نصل الرحم .. نغيث الملهوف ..
نطعم الجائع المسكين ..
وننصر المظلوم..
نستعيذ الله من الشرور ..
وننقي القلب من الغل والحقد والحسد ..
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات رومنسيات ديزاين http://www.romnciat.net/vb/t1259.html#post3159
نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر ..
ونؤمن بالله العظيم ..

وكل هذه الأمور يسيرة سهلة لمن صدق الله وأخلص النية
وعزم أمره مبتغي في ذلك كله رضا الله الغفور الرحيم ..


فقد قيل :
سبيلك في الدنيا سبيل مسافر ٭٭٭ ولا بد من زاد لكل مسافر
ولا بد للإنســان من حمــل عـــدة *** ولا سيما إن خاف صولة قاهر





’,


الفارس غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-11-2009, 01:49 AM
  #5 (permalink)

 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: رومنسيات
المشاركات: 5,391
قوة السمعة: 10
mlaak تم تعطيل التقييم
افتراضي



اشكرك اخي على التوضح

رسالهـ رقم 4





ابتسم فالله ربك

نعم لأن الله ربك وإلهك ومعبودك


لأن الله هو الرحمن الرحيم العزيز الكريم السميع العليم القريب المجيب

لأن الله هو الحي القيوم الواحد الأحد الفرد الصمد

الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد

لأن الله هو الوحيد الفرد الودود

ذلك الإله الذي إذا ناديته قال :" لبيك عبدي "

عجيب يا إخواني

انظروا إلى رأفة الله ورحمته وعطفه ولطفه

أي ملك إذا ناديته قال لك: لبيك عبدي ... لبيك عبدي ؟؟؟

ابتسم

لأن الله الذي يسمع شكواك ويجيب دعواك

وإذا سألته أعطاك... سبحان الله الكريم

وإذا قربت منه قرب منك أكثر وبكرمه حباك

يا الله!! ما أعظم الله

الله الكريم منّ عليك واصطفاك

الموضوع الأصلى من هنا: منتديات رومنسيات ديزاين http://www.romnciat.net/vb/t1259.html#post3166
وجعلك ابن آدم لا حيواناً ولا شيطاناً لا هذا ولا ذاك

وجعلك على أرضه خليفة دون الخلائق



ابتسم

لأن الله ربك ... حبيبك ومولاك لن يضيعك

ابتسم...

فقد جهز لك إن شمرت واستعنت به جهز لك الجنة

وإن أعرضت عنه وابتعدت حذرك من النار وأرسل لك من ينذرك

فهو لن يذرك حتى ينذرك

والله أعلم

ابتسم... لم لا تبتسم

ابتسم فالله ربك ... والإسلام دينك ... ومحمد صلى الله عليه وسلم نبيك

والأرض أرضك والسماء سماؤك

ابتسم فالله ربك

حين تبتسم سترى على وجهك بسمة لم ترى أحلى منها ولا أنقى

عندها سترى عيناك قد ملئتا دموعاً

فتشعر بشوق عظيم لله... فتهب إلى السجود للرحمن الرحيم وتبكي بحرقة رغبةً ورهبة

تبكي وتنساب على خديك غديرين من حبات اللؤلؤ الناعمة الدافئة

وتقول لك: حق لك أن تبكي وتبتسم فالله ربك

وحبيبك وحسيبك ومولاك وأنيسك

يالله... ألست في نعمة عظيمة!!... الله ربك

ابتسم

وابكي فرحاً فما أعظم هذه النعمة أن الله ربك ومعبودك ولا تعبد غيره لا تعبد حجراً

ولا شجر... لا بقراً ولا بشر... لا شمساً ولا قمر

الحمدلله الذي اصطفانا على كثير من خلقه وفضلنا تفضيلاً

الحمد لك ربنا حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

ولك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا

ربنا اغفر لنا ذنوبنا واستر عيوبنا وكفر عنا سيئاتنا وأتمم نعمك علينا بلذة النظر إلى

وجهك الكريم

آميـن يا رب العـالمين


mlaak غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-12-2009, 12:09 AM
  #6 (permalink)
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 126
قوة السمعة: 8
الفارس will become famous soon enough
افتراضي

رسـآآلهـ جـديــدهـ (3)

الحمدلله الملك القهار


و الصلاة و السلام على خير خلقه النبي المختار

و على آله و صحبه و من اقتدى بهديه من الأبرار
















أخي وأختي في الله


اجعلوا بينكم وبين الله أسرار
لايعلمها الاهو
عمل ولو بسيط تؤدونه لا يعلم به احد من الناس
ذلك ادعوا بان تخلصوا فيه النية لله
و لقبوله عند الله
إن أسرار بينكم و بين الله أكبر دليل على صدق إيمانكم
و صدقكم مع الله

فبذلك تقوى علاقتكم بربكم و تحسن صلتكم به فيحسن الله صلتكم بالعبـاد














وإيـاكم و الحديث عن الأعمال الصالحة أمام الناس


فلا تكونو ممن إذا تصدق بمال أو صلى صلاة أو صام يوماً أسرع في إخبار من حوله











العبادات الخفية و الأعمال الصالحة السرية

بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله
فلا تغفلي عنها


اليكم هذه القصة عن رجل جعل بينه وبين الله اسرار











قبل عشر سنوات.. في أيام ربيع .. وفي ليلة باردة كنت في البر مع أصدقاء..
تعطلت احدى السيارات.. فاضطررنا إلى المبيت في العراء..أذكر أنا أشعلنا نارا تحلقنا حولها..
وما أجمل أحاديث الشتاء في دفء النار.. طال مجلسنا فلاحظت أحد الإخوة إنسل من بيننا..

كان رجلا صالحا..








كانت له عبادات خفية.. كنت أراه يتوجه إلى صلاة الجمعة مبكرا.. بل أحيانا وباب الجامع لم يفتح بعد..



الموضوع الأصلى من هنا: منتديات رومنسيات ديزاين http://www.romnciat.net/vb/t1259.html#post3195




قام وأخذ إناء من ماء..ظننت أنه ذهب ليقضي حاجته..
أبطأ علينا..
فقمت أترقبه..
فرأيته بعيدا عنا .. قد لف جسده برداء من شدة البرد وهو ساجد على التراب.. في ظلمة الليل..وحده..
يتملق ربه ويتحبب إليه..كان واضحا أنه يحب الله تعالى ..وأحسب أن الله يحبه أيضا..
أيقنت أن لهذه العبادة الخفية ..عزا في الدنيا والآخرة..





مضت السنوات..
وأعرفه اليوم..قد وضع الله له القبول في الارض..له مشاركات في الدعوة وهداية الناس..
إذا مشى في السوق أو في المسجد ..رأيت الصغار قبل الكبار يتسابقون إليه ..مصافحين..محبين..
كم يتمنى الكثيرون من تجار وأمراء و مشهورين..أن ينالوا في قلوب الناس من المحبة مثل ما نال
..ولكن هيهات..




أأبيت سهران الدجى ..وتبيته نوما.....

وتبغي بعد ذاك لحاقي......!!!!!





نعم..


(إن الذين ءامنو وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا)..

أي يجعل لهم المحبة في الأرض..














اسألوا نفسكم الآن :
ماهي العبادة مالتي تعملوها والتي لايعلمها احد من الناس


صدقة سر
اواصلاح بين الناس
او صلاة بالليل والناس نيام
اوذكر لله على كل حال وفي اي مكان









اذا لم يوجد شئ من ذلك او غيره








فلنستعد بها من الآن قبل فوات الأوان

الفارس غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-17-2009, 10:29 AM
  #7 (permalink)

 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: رومنسيات
المشاركات: 5,391
قوة السمعة: 10
mlaak تم تعطيل التقييم
افتراضي

رسالة جديهـ 5






فضل لا إله إلا الله



عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفي قلبه وزن شعيرة من خير ويخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفي قلبه وزن برة من خير ويخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفي قلبه وزن ذرة من خير )) * البخاري


عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال قيل يا رسول الله من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لقد ظننت يا أبا هريرة أن لا يسألني عن هذا الحديث أحد أول منك لما رأيت من حرصك على الحديث أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لا إله إلا الله خالصا من قلبه أو نفسه ) )* البخاري


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( فإن الله قد حرم على النار من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله ) ) البخاري


عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (( من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك ) )* البخاري


عن أبي ذر رضي الله عنه قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وعليه ثوب أبيض وهو نائم ثم أتيته وقد استيقظ فقال (( ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة قلت وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق قلت وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق قلت وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق على رغم أنف أبي ذر وكان أبو ذر إذا حدث بهذا قال وإن رغم أنف أبي ذر ) ) قال أبو عبد الله هذا عند الموت أو قبله إذا تاب وندم وقال لا إله إلا الله غفر له * البخاري


عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إذا قال المؤذن الله أكبر الله أكبر فقال أحدكم الله أكبر الله أكبر ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله قال أشهد أن لا إله إلا الله ثم قال أشهد أن محمدا رسول الله قال أشهد أن محمدا رسول الله ثم قال حي على الصلاة قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال حي على الفلاح قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال الله أكبر الله أكبر قال الله أكبر الله أكبر ثم قال لا إله إلا الله قال لا إله إلا الله من قلبه دخل الجنة ) ) مسلم


عن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (( من دخل السوق فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة ) )* الترمذي


عن أبي إسحق عن الأغر أبي مسلم قال أشهد على أبي سعيد وأبي هريرة أنهما شهدا على النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (( من قال لا إله إلا الله والله أكبر صدقه ربه فقال لا إله إلا أنا وأنا أكبر وإذا قال لا إله إلا الله وحده قال يقول الله لا إله إلا أنا وحدي وإذا قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له قال الله لا إله إلا أنا وحدي لا شريك لي وإذا قال لا إله إلا الله له الملك وله الحمد قال الله لا إله إلا أنا لي الملك ولي الحمد وإذا قال لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله قال لا إله إلا أنا ولا حول ولا قوة إلا بي وكان يقول من قالها في مرضه ثم مات لم تطعمه النار ) ) الترمذي


عن عمارة بن شبيب السبأي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات على إثر المغرب بعث الله مسلحة يحفظونه من الشيطان حتى يصبح وكتب الله له بها عشر حسنات موجبات ومحا عنه عشر سيئات موبقات وكانت له بعدل عشر رقاب مؤمنات ) )* الترمذي


عن ثابت البناني وداود بن أبي هند عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مائتي مرة في كل يوم لم يسبقه أحد كان قبله ولا يدركه أحد بعده إلا بأفضل من عمله ) )* احمد


عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (( من قال لا إله إلا الله والله أكبر والحمد لله وسبحان الله ولا حول ولا قوة إلا بالله كفرت ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر ) ) * احمد


عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (( إن الله اصطفى من الكلام أربعا سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر فمن قال سبحان الله كتب الله له عشرين حسنة أو حط عنه عشرين سيئة ومن قال الله أكبر فمثل ذلك ومن قال لا إله إلا الله فمثل ذلك ومن قال الحمد لله رب العالمين من قبل نفسه كتبت له ثلاثون حسنة وحط عنه ثلاثون سيئة ) )* احمد


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير من قالها عشر مرات حين يصبح كتب له بها مائة حسنة ومحي عنه بها مائة سيئة وكانت له عدل رقبة وحفظ بها يومئذ حتى يمسي ومن قال مثل ذلك حين يمسي كان له مثل ذلك ) )* احمد


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( من سبح ثلاثا وثلاثين وكبر ثلاثا وثلاثين وحمد ثلاثا وثلاثين وقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير خلف الصلاة غفر له ذنبه ولو كان أكثر من زبد البحر ) ) * احمد


عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (( من منح منحة ورق أو منحة لبن أو هدى زقاقا فهو كعتاق نسمة ومن قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير فهو كعتاق نسمة ) )* احمد


عن أبي بكر بن أبي موسى عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم (( قال أبشروا وبشروا الناس من قال لا إله إلا الله صادقا بها دخل الجنة فخرجوا يبشرون الناس فلقيهم عمر رضي الله تعالى عنه فبشروه فردهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ردكم قالوا عمر قال لم رددتهم يا عمر قال إذن يتكل الناس يا رسول الله ) )*
احمد


عن حذيفة رضي الله عنه قال أسندت النبي صلى الله عليه وسلم إلى صدري فقال (( من قال لا إله إلا الله قال حسن ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة ومن صام يوما ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة ومن تصدق بصدقة ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة ) )* احمد



عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إن مما تذكرون من جلال الله التسبيح والتهليل والتحميد ينعطفن حول العرش لهن دوي كدوي النحل تذكر بصاحبها أما يحب أحدكم أن يكون له أو لا يزال له من يذكر به ) )* ابن ماجه

الموضوع الأصلى من هنا: منتديات رومنسيات ديزاين http://www.romnciat.net/vb/t1259.html#post3238


mlaak غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 11-05-2009, 04:33 PM
  #8 (permalink)
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 840
قوة السمعة: 9
الزئبق الاحمر is on a distinguished road
افتراضي

تفسير سورة الإخلاص


هذه السورة يسميها بعض العلماء: نسبَ الله -جل وعلا-، وقد جاء في حديث، حسنه بعض العلماء بمجموع طرقه، أن المشركين قالوا للنبي -صلى الله عليه وسلم-: انسب لنا ربك وفي رواية: صف لنا ربك فأنزل الله -جل وعلا- هذه السورة.
وهذه السورة تشتمل على توحيد الله -جل وعلا- في أسمائه وصفاته، ولهذا كان بعض العلماء يشرح قول النبي -صلى الله عليه وسلم- عن هذه السورة بأنها تعدل ثلث القرآن، يقول: إن القرآن أحكام، ووعد ووعيد، وتوحيد في الأسماء والصفات، وهذه السورة توحيد في الأسماء والصفات، إذن فهي ثلث القرآن.
فأمر الله -جل وعلا- نبيه -صلى الله عليه وسلم- أن يقول لهم: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ يعني:أن الله -جل وعلا- أحد، لا يشاركه شيء من خلقه لا في ذاته، ولا في صفاته، ولا في أفعاله، ولا في أسمائه، ولا في أحكامه وتدبيره.
فهو -جل وعلا- واحد لا مثيل له ولا نظير له -جل وعلا- فهو المتفرد بالألوهية فلا يستحق العبادة سواه، وهو المتفرد بالربوبية فلا يخلق ولا يبدل إلا هو -جل وعلا-، وهو -جل وعلا- الواحد في أسمائه وصفاته فلا أحد من خلقه يُشبهه.
كما أنه -جل وعلا- لا يُشبه أحدا من خلقه، بل هو -جل وعلا- المتفرد بصفات الكمال، ونعوت الجلال والأسماء البالغة غاية الحسن والجمال.
ثم قال -جل وعلا-: اللَّهُ الصَّمَدُ يعني: أنه -جل وعلا- السيد الذي قد كمُل سؤدده، وأنه الصمد الذي تصمد إليه الخلائق في حاجاتهم؛ لأن شريف القوم وسيدهم يلجأ إليه أهل قبيلته وأهل عشيرته في حوائجهم، والله -جل وعلا- هو الذي له السؤدد الكامل على خلقه.
فلذلك الخلق أجمعون يصمدون إليه -جل وعلا- لحوائجهم، وكذلك -جل وعلا- لما كان الخلق يصمدون إليه ويلجئون إليه، وهو المتفرد بكمال السؤدد، كان -جل وعلا- هو الباقي؛ فخلقه يهلكون، وهو -جل وعلا- يبقى.
وهذا ما يدور عليه معنى الصمد في تفاسير العلماء، وكلها حق، ثابتة لله -جل وعلا-، ويزيد بعضهم بأن الصمد هو الذي لا جوف له، بمعنى أنه لا يحتاج إلى طعام ولا إلى شراب، وهذا -أيضا- حق؛ كما قال الله -جل وعلا-: مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ .
فالله -جل وعلا- لكونه متفردا بصفات الكمال كان له السؤدد المطلق، وكانت الخلائق تلجأ إليه، وكان -جل وعلا- لا يحتاج إلى خلقه، بل الخلق هم المحتاجون إليه، والطعام والشراب من خلق الله، فلذلك لا يحتاج ربنا -جل وعلا- إلى طعام ولا إلى شراب.
ثم قال -جل وعلا-: لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ أي: أن الله -جل وعلا- لم يلد أحدا؛ لأنه -جل وعلا- ليست له صاحبة، كما قال -جل وعلا-: بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ .
وفي هذه الآية رد على المشركين، وعلى اليهود والنصارى الذين زعموا أن لله ولدا؛ كما قال الله -جل وعلا- إخبارا عن اليهود والنصارى: وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ .
وقال -جل وعلا- في شأن المشركين: فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ أَلَا إِنَّهُمْ مِنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ فهذه الآية رد عليهم؛ لأن الولد يخرج من شيئين متماثلين أو متقاربين، والله -جل وعلا- لا يماثله شيء، ولا يقاربه شيء، فلهذا لم تكن له صاحبة ولم يكن له ولد.
ثم أخبر -جل وعلا- أنه: وَلَمْ يُولَدْ بل هو -جل وعلا- الخالق للخلائق، والمولود مخلوق، والله -جل وعلا- هو الخالق فلهذا لم يولد -جل وعلا-.
وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ أي: أن الله -جل وعلا- ليس له نظير، ولا مماثل، ولا شبيه لا في أسمائه، ولا في صفاته، ولا في أفعاله، ولا في خلقه، ولا في تدبيره، ولا في حكمته، ولا في مشيئته، ولا في علمه، ولا في ألوهيته ولا ربوبيته، ولا في أي شيء من صفاته وأسمائه، بل له -جل وعلا- الكمال المطلق كما قال الله -جل وعلا-: وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ .
وقال -جل وعلا-: هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ وهذه السورة تضمنت إثبات الكمال لله -جل وعلا- ونفي النقائص عنه -جل وعلا-.
وهذا هو مدار توحيد الأسماء والصفات؛ فتوحيد الأسماء والصفات أن يُثبت العبد الكمال لله، وأن ينفي النقص عن الله -جل وعلا-، فقوله -جل وعلا-: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ هذا فيه إثبات الكمال لله.
وقوله -جل وعلا-: لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ هذا فيه نفي النقائص والعيوب عن الله -جل وعلا-.
ولهذا أهل السنة مستمسكون بهذه السورة في باب توحيد الأسماء والصفات، فيثبتون لله -جل وعلا- ما أثبته لنفسه، أو أثبته له رسوله -صلى الله عليه وسلم- إثباتا يليق بجلاله، وينفون عن الله ما نفاه عن نفسه أو نفاه عنه رسوله -صلى الله عليه وسلم- على حد هذه السورة وما يماثلها من الآيات.
فأهل السنة والجماعة يلتزمون هذه السورة، وغيرها من آيات الصفات، ويثبتون لله -جل وعلا- ما أثبته لنفسه، ويأخذون بظاهر هذه النصوص.
لأن الأصل في خطاب الله -جل وعلا- لخلقه أن يخاطبهم بلغتهم، وقد خاطب الله -جل وعلا- العرب بهذا القرآن العظيم، والأصل في هذه الألفاظ أن يراد بها ظاهرها لا يراد بها معنى آخر، ولا يجوز لنا أن نصرفها عن معناها الظاهر لغيره إلا بدليل صحيح من كتاب الله، أو سنة نبيه -صلى الله عليه وسلم-.
فمَن أوّلَ شيئا من صفات الله -جل وعلا- وقال: إن اليد بمعنى النعمة، أو أن الرحمة يراد بها إرادة الإنعام، أو أن الغضب يراد به الانتقام، فيقال له: " أأنت أعلم أم الله؟" وهل الله -جل وعلا- يخاطب عباده بما لا يفقهون؟ أو يخاطبهم -جل وعلا- بما لا يريده منهم؟ ولهذا كان أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- والتابعون لهم بإحسان يسمعون آيات الصفات تتلى عليهم فلا يسألون رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن تأويلها؛ لأن تأويلها هو تلاوتها عليهم، فهم يفقهونها من ظواهرها.
وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمة الله- أنه قرأ من التفاسير ما يزيد على مائة من صغير وكبير، وقرأ في كتب الأحاديث، وما أثر عن السلف في باب الاعتقاد فلم يجد بينهم اختلافا في تأويل نصوص الصفات؛ من آيات الكتاب، أو أحاديث النبي -صلى الله عليه وسلم-، بل كلهم متفقون على إثباتها لله -جل وعلا-.
لكن هذه الصفات -كما قال أهل سلف هذه الأمة-: أمروها على ظاهرها
بمعنى: أننا نعلم ظاهرها ونفهمه من لغة العرب، وهذا الظاهر لا يُنَزَّل على ما ظهر لنا، ولكن ينزل على الظاهر من لغة القرآن التي بُعث بها نبينا -صلى الله عليه وسلم-.
فإذا قالوا: يراد بهذه النصوص ظاهرها، إنما يعنون بذلك ما ظهر منها باللسان العربي المبين الذي أُنزل على النبي -صلى الله عليه وسلم-، والذي يتبادر إلى فهم السامع أول ما يسمع هذه النصوص تُتلى عليه.
ثم إن هذه الظواهر نصوص لها معانٍ، ليست مجردة عن المعاني، كما يسمعه أهل التفويض؛ يفوضون هذه النصوص ويقولون: نثبت ألفاظا دون معان.
وهذا غلط، بل لها معان، ونبينا -صلى الله عليه وسلم- بيّن ذلك في سنته لمّا تلا: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا إلى قوله: إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا وضع -صلى الله عليه وسلم- إبهاميه على أذنيه وعلى عينيه، وضع صلى الله عليه وسلم السبابتين على العينين وعلى الأذنين.
ولمّا ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- قدر الله -جل وعلا- وطي السماوات بيّن ذلك -صلى الله عليه وسلم- بيده، وأخبر -صلى الله عليه وسلم- أن الرب -جل وعلا- يتكفأ السماوات يوم القيامة كالخبزة بيده، وأشار إلى ذلك -صلى الله عليه وسلم- وهذا ليس مراده -صلى الله عليه وسلم- ذِكر الكيفية، وأن الله -جل وعلا- ليس له مثيل، ولكن يبين أن هذه لها معان، وأنها تدل على معان.
ولهذا يفهم من هذه الظواهر معانيها المعروفة في لغة العرب، وهذه المعاني لا تستفاد من اللفظ مجردا، وإنما تستفاد من النص في سياقه، وتستفاد من القرائن سواء كانت القرائن المنفصلة أو المتصلة، فيفهم الإنسان أن لهذه النصوص معان، وهذه المعاني معروفة في لغة العرب.
فإذا قال قائل: إن الله -جل وعلا- أخبرنا أن له يدا. فيُقال: هذه اليد لا يجوز للعبد أن يقول المراد بها نعمة الله؛ لأن هذا صرف عن اللفظ عن ظاهره بغير دليل، وإنما يراد بها يد حقيقية لله -جل وعلا- يفهم معناها من لغة العرب، فاليد في لغة العرب معروفة، ولكن هذه اليد بحسب من أضيفت إليه؛ فإذا قيل: يد الله فالمراد بها يد تليق بجلاله، ويد الإنسان، الإنسان له يد تليق به، ويد الشاة، الشاة لها يد تماثلها من جنسها، وإذا قيل: يد البعوضة فلها يد تماثلها.
والعرب تفهم من اليد مثل هذه الأشياء، لكن القرائن هي التي تقطع بذلك، لكن في حق الله -جل وعلا- نقول: كيفية هذه اليد مجهولة لنا، لا ندري كيفية يد الله -جل وعلا-؛ لأن الله -جل وعلا- قال: وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا فلا أحد من العباد يحيط بالله -جلا وعلا-، ولا يدرك هذه الكيفية، وإنما نعلم هذه المعاني.
ولهذا كان السلف يثبتون الألفاظ، فلا يثبتون من الألفاظ إلا ما أثبته الله، أو أثبته رسوله -صلى الله عليه وسلم-، فإذا أخبرنا الله -جل وعلا- أن له يدا أثبتوا هذه اللفظة، وأن الله له يد، وإذا أخبرنا -جل وعلا- أن له رحمة أثبتوا هذه الرحمة، وإذا أثبت لنا -صلى الله عليه وسلم- أن لربنا رِجلا أثبتوا له رِجلا، وإذا أثبت قدما أثبتوا قدما.
ثم إنهم يعلمون أن هذه القدم لها معنى معروف هو المتبادر عند الذهن إذا أُطلق، وهو معروف، لكن هذه المعرفة تعرف بلسان العرب، وبحسب القرائن، وبحسب من أضيف إليه، ثم إنهم يقولون: إن كيفيتها مجهولة لنا، كما نقل عن كثير منهم: أن الكيف غير معلوم، لكن الإيمان به واجب، والسؤال عن الكيفية بدعة.
ولعظمة الله -جل وعلا- لا يستطيع العباد أن يدركوا هذه الكيفيات، ولهذا موسى -عليه السلام- لمّا سأل ربه أن ينظر إليه. قال ربه: لَنْ تَرَانِي والنبي -صلى الله عليه وسلم- لمّا سُئل: هل رأيت ربك؟ قال: نورُ أنّى أراه .
لكن في الآخرة يرى العباد ربهم بحسب ما يعطيهم الله -جل وعلا-، أما في الدنيا فلن يراه أحد حتى يموت.
فهذه الكيفيات تُثبت، ونصوص الصفات تثبت كما جاءت في كتاب الله -جل وعلا-، لكن أحيانا يرد عن بعض السلف تفسير آية الصفة بلازمها، فإذا قال الله -جل وعلا-: تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا وقال بعض السلف: بمرأى منا، فهذا يعني: أنه فسرها باللازم، ولا يدل على أنه ينفي صفة العين عن الله -جل وعلا-؛ لأن من لازم العين الرؤية.
وإذا نقل عن بعضهم تفسير اليد بأن الله -جل وعلا- بِيَدِهِ الْمُلْكُ يعني: بقدرته وسلطانه، فهذا لا يعني أنه لا يثبت اليد لله -جلا وعلا- بهذه الآية، ولكن من لازم اليد القدرة على الشيء.
ولهذا، أو يدل على صحة هذا وهو أن السلف يثبتون بهذه الآيات نصوص الصفات بمثل قوله -جل وعلا-: تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا .
وغيرها من الصفات التي ذكرها الله -جل وعلا- في كتابه، أو رسوله -صلى الله عليه وسلم- مما يدل على أنهم يثبتون أنهم في كتبهم التي ألفوها في ذكر صفات الله -جل وعلا- يستدلون بهذه الآيات، ثم إن هذه الآيات لو سأل سائل فقيل: هل يجوز لنا إذا قال قائل: تبارك الذي بيده الملك، أن نقول: ليس بيده الملك؟ هذا لا يحل لأحد أن ينفي هذا مطلقا، وإذا قال الله -جل وعلا-: وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ فهل يجوز لأحد أن يقول في مثل هذه الآية لا يبقى وجه الله؛ لأن ليس المراد الوجه؟
هذا لا يقوله أحد مطلقا، فدل ذلك على أن الشيء إذا لم يجز أن يُنفي فإنه حقيقة. الشيء الذي لا يجوز نفيه يدل على أنه حقيقة وليس بمجاز، ولهذا لا يجوز في مثل هذه الآيات أن ننفيها. لا يجوز لنا إذا أخبرنا الله -جل وعلا- أن له رحمة أن ننفي عن الله -جل وعلا- الرحمة، وإذا لم يجز أن ننفي مثل هذه الأشياء دل ذلك على أنها حقيقة، ولكن مثل هذه الآيات: بِيَدِهِ الْمُلْكُ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ هذه نفسر، أو نُثبت بها الصفة التي وردت فيها.
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات رومنسيات ديزاين http://www.romnciat.net/vb/t1259.html#post3821
ولهذا السلف يستدلون بها على إثبات آيات الصفات، ولكن المعنى العام للآية يكون أوسع أحيانا؛ لأن لوازم الصفة -أحيانا- يستدل بها؛ فاليد -مثلا- هي يد لله -جل وعلا-، ونثبت لله -جل وعلا- بالآيات بأن له يدا، فإذا قال: بِيَدِكَ الْخَيْرُ فنثبت أن لله -جل وعلا- يدا، ومِن لازم هذه اليد أنها تفعل الخير.
ثم إن في لغة العرب أن مثل هذه الآيات: بِيَدِكَ الْخَيْرُ بِيَدِهِ الْمُلْكُ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ هذه لا يجوز إضافتها إلا لمن كانت هذه الأشياء تضاف إليه حقيقة، وأما إذا لم تضف إليه حقيقة فلا بد من وجود القرينة الدالة، أو الدليل الدال على أنها لا تراد حقيقة في حق هذا الذي أضيفت له مثل هذه الصفات.
فالشاهد لمثل هذه الصفات، أو الآيات التي وردت فيها الصفات مذهب السلف الصالح أنهم يثبتون الصفات الواردة فيها، ويستدلون بها على إثبات الصفات، وأما ما جاء عن بعض السلف من تفسير بعض آيات الصفات باللازم، فهذا لا ينفي أنهم يثبتون هذه الصفات لله -جل وعلا-، وما نقل عن بعض السلف من نفي بعض الصفات فهو إما بوجود الدليل الدال الصريح من الكتاب والسنة على أن هذا غير مراد، أو لأن الخبر بها لم يثبت إذا كان حديثا عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، أو يكون النقل عن ذلك الإمام لم يثبت إليه.
وقوله -جل وعلا-، فدلت هذه السورة -سورة قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ - على أن الله -جل وعلا- يجب أن يُثبت له الكمال المطلق، وأن ينفى عنه جميع ما فيه عيب أو نقص. نعم.
الزئبق الاحمر غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 11-15-2009, 04:04 PM
  #9 (permalink)
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 126
قوة السمعة: 8
الفارس will become famous soon enough
افتراضي

رسـآآلهـ جـديــدهـ (7)


الفارس غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

Lower Navigation
العودة   منتديات رومنسيات ديزاين > رومنسيات الْعَامَ > «|| نَفْحَاتُ إيمانية ♥•.

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الـوآآرد, صـنـدوق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

روابط نصيه
خدمات التصميم استمع للقران الكريم معرض الاستايلات اعلان نصي تصاميم مدفوعه التوبيكات

الساعة الآن 06:05 PM.